الجمهورية التونسية | وزارة الشؤون المحلية

تاريخ و تراث

مدينة المحمدية : هي امتداد لقرية كانت تسمى طنبذة التي ارتبط ظهورها اول مرة بالكتب العربية بالفاتح العربي حسان بن نعمان حين توقـــــف بها سنــة 84 ه عند اتجاهه لفتح قرطاج. ضلت مدينة المحمدية مسرحا للنزهة والتنافس في الأبنية الضخمة وإنشاء البساتين إلى منتصــف القرن التاسع عشر وقد استـــــمر هذا الوضع حوالي أربعة قرون حيث كانت ملكيتها تنتقل بين الأمراء والوزراء عن طريق البيع أو الإهداء وقد أهلها إلى هذه المهمة الهواء الجبلي النقـــــي وسهلها  الخصب الذي يحتوي على مجموعة حدائـق زاهية بأنواع الاشجار المثمرة و الزيتـــــون. إلا أن المشير احمد باي وهو أحد ملوك الإطلاق المصلحين .قد استرجعها وأقام بها مدينة عسكرية كما شيد بها قصوره التي شبهت بقصور فرســـــاي بفرنسا.

المعالم الأثرية

السرايا : 

image1

القصر الكبير أو قصر الصالحية :  تعود فترة بناءه الأولى إلى عهد مصطفى باي إلا أنه وقع تطويره وتغيير شكله من قبل أحمد باي الذي كان يطمح إلى إنشاء قصر على طراز فرساي الذي انبهر به لدى زيارته فرنســا عام 1846 . اخذت الأشغــال ابعادا غير مسبوقة فوقع استيــــراد الرخام من كرارا والخــــزف من نابولي والثريات والمرايا من البندقية.  سمي القصر أيضا بقصر الصالحية نسبة للولي الصالح سيدي صالح قيدار الذي تقع زاويته إلى اليوم.

 

image2

الحنايا : وهي قنوات لجلب المياه من منطقة زغوان إلى تونس ومازالت قائمة

 

 

2019 جميع الحقوق محفوظة بلدية المحمدية